Blog

كلية السياحة والفنادق – كل ما تريد معرفته عن تخصص السياحة والفنادق

كلية السياحة والفنادق - كل ما تريد معرفته عن تخصص السياحة والفنادق

يعتبر تخصص سياحة وفنادق واحدًا من أهم وأكثر التخصصات تشويقًا. حيث أن السفر والسياحة من أروع الأشياء التي يمكن أن يقوم بها الانسان. كما أن صناعة السياحة تقوم على أساسها دول وتعتبر مساهمة كبيرة في الدخل القومي للعديد من الدول. لذلك يوجد الآلاف بل الملايين من الفنادق حول العالم. لذا فإن هذه الصناعة لا يمكن أن تنحدر أو تقل في يومًا ما. ولهذا السبب يتوفر دائمًا فرص العمل الكثير لخريجي كليات السياحة والفنادق.

تخصص السياحة والفنادق

ماذا تعرف عن تخصص السياحة والفنادق ؟ السياحة بشكل عام هي السفر بهدف الترفيه أو التطيب أو الاكتشاف، وتشمل السياحة توفير الخدمات المتعلقة بالسفر، والسائح هو الشخص الذي يقوم بالانتقال لغرض السياحة لمسافة ثمانين كيلومترًا على الأقل من منزله، وذلك حسب تعريف منظمة السياحة العالمية التابعة لهيئة الأمم المتحدة، ومع هذا التطور الذي يشهده القطاع السياحي في جميع أنحاء العالم أصبحت السياحة علمًا مستقلًا بحد ذاته، وقد تنوعت السياحة حول العالم لتشمل:

  • سياحة المغامرات والاطلاع على الغرائب ومراقبة السكان وعاداتهم مثل: تسلق الجبال، وركوب الأمواج، وكذلك التزلج برمال الصحراء.
  • سياحة ترفيهية وهي السفر إلى الوجهات السياحية بغرض الترفيه أو الاستجمام والترويح عن النفس.
  • سياحة دينية والهدف منها يكمن في زيارة الأماكن المقدسة في مختلف المناطق الدينية في العالم.
  • سياحة ثقافية ويكون الهدف منها زيارة الأماكن والمواقع الثقافية والمتاحف والمآثر والمعالم التاريخية، إضافةً إلى اكتشاف عادات وتقاليد الشعوب الأُخرى.
  • سياحة الشواطئ وتنتشر في البلدان التي تطل على البحر، وتحتوي على مناطق سياحية جذابة، كما ترتبط بها سياحة الغوص.
  • سياحة التأمل من أرقى أنواع السياحة العالمية، وهي سياحة جديدة على المستوى العالمي، وتحتاج هذه السياحة إلى مختصين في مجال التأمل والتفكير، ولها فوائد كبيرة حيثُ تساعد على الاسترخاء.
  • سياحة علاجية تهدف إلى العلاج الطبي والاستجمام في المنتجعات الصحية.
  • سياحة بيئية بهدف زيارة المحميات الطبيعية في مختلف أنحاء العالم.
  • سياحة المؤتمرات وسياحة التسوق والسياحة الرياضية.

ما هو تخصص السياحة؟ وما هو تخصص الإدارة الفندقية؟

يدور تخصص “السياحة” “Tourism”،  بطبيعته حول تدريس روَّاده النظرية المتكاملة في المجالات الأساسية في السياحة، حيث تشمل:

  • الإرشاد والتخطيط السياحي.
  •  مهارات التواصل مع الناس والسُيَّاح
  •  فنون ومبادئ الإرشاد السياحي
  •  إدارة العلاقات السياحية والبيئية والتاريخية

وفي غضون ذلك، يهتم تخصص” الإدارة الفندقية”، “Hotel Management” بدراسة كل ما يتعلَّق بالفنادق، وإدارتها، والعمل بها. ويُعنى بدراسة إجمالي الأمور التي تتعلَّق بالفندقة مثل:

  • شركات الطيران
  • الفنادق
  • المنتجعات السياحية
  • المطاعم الدولية
  • المستشفيات
  • السفن البحرية
  • النُزُلات

أهم الصفات والمهارات الشخصية التي يجب أن يتميز بها العامل في مجال السياحة والفنادق :

هناك العديد من الصفات التي يجب أن تكون لدى العاملين في مجال السياحة والفنادق، حيث يهتم هذا التخصص بالتعامل المستمر مع الآخرين من ثقافات ودول مختلفة، لذلك يجب أن يكون لديك القدرة على استيعابهم والتعامل معهم بشكل سريع وصحيح. أما عن أهم الصفات والمهارات المطلوبة، فهي كما يلي :

  • يجب أن تكون محبًا للسفر.
  • أن يكون لديك مهارات تواصل جيدة مع الآخرين.
  • أن تستطيع الترحيب بالسياح والنزلاء في الفنادق أو المطاعم أو مكان العمل عمومًا.
  • كما يجب أن تستطيع التعامل مع الأفراد من ثقافات مختلفة.
  • أن تكون لغتك الإنجليزية جيدة جدًا لكي تستطيع التعامل مع السياح بشكل سهل.
  • أن تكون منفتحًا للثقافات الأخرى.
  • القدرة على حل المشاكل.
  • ألا تكون خجولًا، ولا تكون مرتبكًا أثناء التعامل مع السياح.
  • أن تتمتع بمهارة ايصال المعلومة بشكل سهل وسلس.
  • كما يُفضل أن يكون لديك خلفية عن الثقافات الأخرى والدول والعواصم والمعالم التاريخية في مختلف الدول، والأهم من ذلك أن يكون لديك خلفية تاريخية عن المنطقة التي تعمل بها.

ماذا تدرس في تخصص السياحة والفنادق ؟

كلية السياحة واحدة من الكليات التي تحتاج إلى مهارات متميزة، وهي تختص بدراسة كل الأشياء المتعلقة بمجال السياحة والفنادق، حيثُ تقدر مدة الدراسة في كلية السياحة والفنادق أربع سنوات، ويبدأ التخصص في بعض الجامعات من السنة الأولى والبعض الآخر من السنة الثانية. أضف على ذلك يوجد قسم عملي، ومن الأقسام الموجود في كلية السياحة والتي تشترك فيها أغلب الجامعات العربية والعالمية:

قسم الدراسات السياحية:

يركز هذا القسم على دراسة كلّ الأشياء التي ترتبط بالسياحة، فمجال السياحة ليس سهلًا كما يظن البعض، فسوف تدرس طبيعة شركات السياحة الموجودة وكيفية إدارتها، وأهم الأعمال الموجودة في هذه الشركات، وتدخل شركات الطيران ضمن شركات السياحة؛ لذلك تدرس طبيعتها في كلية السياحة، كما سوف تدرس الأنواع المختلفة للسياحة والتي سبق لنا ذكرها. أضف على ذلك، فالطالب في كلية السياحة يدرس لغتين أجنبيتين واللغة الإنكليزية من بينهما طبعًا، وبالنسبة للتدريب المفروض على الطالب أن يتدرب في إحدى شركات السياحة أو الطيران أو وكلات السفر.

قسم الإرشاد السياحي:

يختلف هذا القسم حسب طبيعة الدولة التي تدرس فيها، حيثُ يدرس الطالب في هذا القسم كلَّ ما يتعلق بالحضارة المتعلقة بالدولة والحقب التي مرت عليها وتركت لها آثارًا مختلفة. كذلك، سوف يتعلم الطالب أيَّ شيءٍ يخص اللغات المستخدمة في تلك الحضارات، وكيف كان تأثيرها على التراث الموجود، وسوف يقوم الطالب بزيارة المواقع الخاصة بهذه الحضارات؛ وذلك لكي يأخذ المعلومات الكافية عنها وكيفية التواصل مع السياح الأجانب والمحليين الزائرين لهذه الأمكنة. لذلك، يعدُّ التدريب أساسيًا في كلية السياحة بعيدًا عن المواد النظرية.

قسم الدراسات الفندقية:

إدارة الفنادق هي من أساسيات السياحة، حيثُ يتعلّم الطالب كلَّ شيءٍ يتعلق بالفندق بدءًا من الشكل العالم لهذه الإدارة مرورًا بإدارة الخدمات المقدمة في الفندق: كإدارة المطاعم، وكيفية الاهتمام بالطعام المقدّم في الفندق والمشروبات، وكذلك الخدمات المتعلقة بالنزلاء، وكيفية اختيار أفضل الخدمات الممكن تقديمها، كما يدرس الطالب التسويق السياحي والفندقي، وهذا يتبع لهذا القسم ويختلف عن التسويق الموجود بكلية التجارة، فيتعلّم كيفية عمل أبحاث تسويقية ودراسات مالية مطلوبة في الفنادق، وكيفية إعداد الحملات التسويقية لهذه الفنادق، كما يدرس  كل ما يتعلق بالأطعمة المقدمة في الفنادق وأهم القوائم العالمية والمحلية، وكيفية اكتساب المهارة في إعداد الطعام والمحافظة على جودته.

أخيرًا… لكي تكون فردًا ناجحًا في هذه الكلية عليك أن تمتلك قدرات شخصية متناسبة مع القسم الذي سوف تدخله وأن تكون شغوفًا له. أضف، على ذلك الاهتمام بالتدريب فهو مهم جدًا؛ لأنَّ الاختصاص السياحي والفندقي هو ممارسةٌ على أرض الواقع أكثر من مجرد مواد نظرية، وعليك دائمًا أن تسعى لتطوير ذاتك بعيدًا عن المناهج الموجودة في الكلية من خلالِ المشاركة في تدريبات مختلفة، والاهتمام بموضوع اللغة من خلال تعلّم لغات عالمية أكثر، وإتقانها بطريقة ممتازة تؤهلك للعمل في كبرى الشركات والفنادق العالمية بعد التخرج.

عدد سنوات دراسة تخصص السياحة والآثار، والإدارة الفندقية

من المعروف أنَّ الحصول على درجة البكالوريوس في أي تخصص قد يستغرق أربع سنوات، ومن الممكن أن يُنهي الطلبة مرحلتهم الدراسية خلال ثلاث سنوات أو ثلاث سنوات ونصف حيث يعتمد الأمر على عدد الساعات والفصول التي يجتازها طلبة التخصص.

بشكل عام، تعني مرحلة البكالوريوس مدة زمنية تستغرق من ثلاث إلى خمس سنوات دراسية ليس أكثر ولا أقل، لأن عدد الساعات التي يقتطعها طلبة تخصصات البكالوريوس يتفاوت بين 127 إلى 135 ساعة دراسية، باستثناء التخصصات الطبية والهندسية.

مجالات العمل بعد التخرج من كلية السياحة

لقد أصبحت السياحة تشكّل جزءًا هامًا من الاقتصاد العالمي، وتوفّر الكثير من فرص العمل، وكطالب متخرج من كلية السياحة والفنادق فرصك للعمل كثيرة جدًا على المستوى العالمي العربي والغربي، فأغلب دول العالم تعتمدُ على السياحة في دعم اقتصادها. لذلك، دراسة السياحة تحظى بشواغر وظيفية ممتازة، ومن أهم المهن التي تستطيع العمل بها بعد التخرج.  

  • الخدمات السياحية والتي تشمل العديد من الوظائف من مرشد سياحي مسؤول عن توفير الخدمات للسياح، والخدمات المتعلقة ببيع التذاكر السياحية في شركات النقل ووكالات السفر، والعمل كمضيف في شركات الطيران والنقل البحري والبري.
  • الصحافة السياحية حيثُ يكون لديك المعلومات الكافية عن السياحة المحلية والعالمية تؤهلك لتكتب عنها.
  • التسويق السياحي ويكون عليك مسؤولية التعريف بالأسواق السياحية المنافسة والأكثر جذبًا للسياح، وكذلك جذب المستثمرين والتعريف بالمشاريع السياحية الكبرى.
  • قطاع التنمية السياحية المستدامة والتخطيط السياحي، حيثُ تستهدف التنمية السياحية توجيه الموارد؛ لاستغلال تلك الإمكانات والمقومات بما يؤدي إلى صناعة سياحية متطورة تقوم على محاربة الفقر وتوفير فرص العمل، ولطالب السياحة الحاصل على ماجستير في الإدارة والموارد البشرية الأولوية في هكذا شاغر.
  • القطاع الفندقي والمنتجعات السياحية، ويشمل كل المهن المرتبطة بالاستقبال وتشغيل الفنادق، وكذلك القسم المتعلق بالطعام والشراب مثل: طباخ أو مساعد طباخ أو نادل.
  • العمل الإداري سواءً السياحي أو الفندقي في شركات السياحة أو الفنادق أو حتى تنظيم المؤتمرات، والفعاليات والمناسبات الهامة.

مميزات العمل في مجال السياحة والفنادق :

هناك العديد من الأسباب التي تجعلك تختار هذا المجال خصيصًا للعمل فيه بعد حصولك على شهادة من جامعة محلية أو عالمية، ومنها ما يلي :

  1. ستتاح لك الفرصة لجعل الناس سعداء.
  2. سوف يكون لديك فرص عديدة للسفر في مختلف دول العالم.
  3. يمتلك هذا المجال العديد من الوظائف المتنوعة
  4. كما أن العمل في هذه الوظيفة ليس روتيني، أي أنه ليس من 5 – 9 مثل العديد من الوظائف الأخرى.
  5. كموظف في مجال السياحة والفنادق، ستحصل على العديد من الامتيازات.
  6. كما أن هذا التخصص حيوي ومتطور ويعمل بروح الفريق.

سلبيات العمل في مجال السياحة والفنادق :

  • نمط العمل (يمكن العمل لساعات طويلة، كما يمكن أيضًا العمل في عطلة نهاية الأسبوع).
  • التسلسل الوظيفي الذي يجعلك الموظفين مضغوطين معظم الوقت.
  • توقعات وشكاوى العملاء.
  • موسمية صناعة الفنادق

مجالات الدراسات العليا في كلية السياحة والفنادق

تُعتبر السياحة والفنادق من أكثر التخصصات التي يمكن أن تتابع دراستك فيها، فيمكن لك أن تتابع دراسة الماستر ضمن القسم الموجود بالكلية كماجستير في الإرشاد السياحي، وماجستير في الدراسات السياحية، أو ماجستير في الدراسات الفندقية، ويمكن لك أن تدرس أحد الماجستيرات العالمية الموجودة في الخارج والمعترف عليها دوليًا مثل: ماجستير في إدارة السياحة المستدامة، ماجستير الرياضة والترفيه السياحي، ماجستير في إدارة الأعمال في الضيافة الدولية MBA، ماجستير في الوجهات السياحية المستدامة والتخطيط السياحي الإقليمي، ماجستير في إدارة السياحة والضيافة، ماجستير في السياحة الدولية والضيافة وإدارة الأحداث، كما يمكنك أن تتابع دراسة الماستر في المعاهد الدولية والمحلية، وبإمكانك متابعة الماستر في تخصصات مساعدة لك في السياحة والفنادق كالإدارة والموارد البشرية. أضف على ذلك، هناك الكثير من الفرص للحصول على تدريب عملي في كبرى الشركات السياحية والفنادق العالمية، وبشهادات تعادل الماستر في بعض الأحيان.

تصفَّح المنح التالية في السياحة والآثار والإدارة الفندقية


لنبقي علي تواصل

صفحتنا علي الفيسبوك المنحة

قناتنا علي تلجرام المنحة

حسابنا علي انستجرام

حسابنا علي لينكد ان

حسابنا علي تويتر

مجموعتنا المخصصة للمنح الدراسية

من هنا

السابق
كورسات جامعة واشنطن المجانية على الإنترنت (شهادات مجانية)
التالي
كلية التمريض – كل ما تريد عرفته عن تخصص التمريض