Blog

كلية الصيدلة – كل ما تريد معرفته عن تخصص الصيدلة ومجالاتها

كلية الصيدلة - كل ما تريد معرفته عن تخصص الصيدلة

ماهو تخصص الصيدلة؟

تعتبر الصيدلة واحدة من التخصصات الطبية الهامة التي ترتبط بعلم الكيمياء وعلم الأحياء، وتعرف الصيدلة بمصطلح (pharmacy) وهي من أقدم العلوم التي تم اكتشافها والتعرف عليها، ويعود تاريخ اكتشافها إلى القرن الثاني عشر، فهي نوع من العلوم التي تختص في علاج أنواع معينة من الأمراض من خلال البحث في الخصائص الطبية والعلاجية للعقاقير الطبية للتعرف على التراكيب الدوائية في كل دواء مما يساعد في اكتشاف نوع المرض الذي يؤثر فيه ويعمل على الحد من مضاعفاته أو شفاؤه ، وتعد من أقدم العلوم التي اكتشفت على الأرض حيث ترجع أصولها إلى الثلث الأول من القرن الثاني عشر.

أهداف الصيدلة

تسعى الصيدلة والأفراد الذين يعملون في المجالِ الخاص بها إلى تحقيقِ مجموعةٍ من الأهداف، وهي:

  • متابعة الأدوية التي يتمُّ طرحها ضمن قطاع الصيدلة، والتأكّد من مدى توافقها مع الحالات المرضيّة، وبأنّها خاليةٌ من أيّ مكوناتٍ تلحقُ الضرر بالمرضى.
  • تقديمُ المساعدة والنصيحة للمرضى؛ عن طريق وصف العقاقير العلاجيّة التي تساعدُ على تقليلِ الألم الذي يُعانون منه؛ بسبب الحالة المرضيّة، أو الإصابة المؤثّرة عليهم.
  • المُساهمة في تَعزيزِ دور الخدمات الطبيّة المُساندة، والتي تشملُ مَجموعةً من النصائح التي تساهمُ في توجيه سلوك المرضى، كالتوقف الفوري عن التدخين، وتنظيم جدول غذائي للذين يعانون من أمراض الضغط والسكري.
  • الإشرافُ التامُ على عملياتِ تصنيع الأدوية، والتأكّد من مطابقتها للمواصفاتِ الطبيّة والعلاجيّة العالميّة، واختبار سلامتها على جسمِ الإنسان.
  • ضمان توفير الأدوية بشكلٍ دائم، وخصوصاً التي تُساهمُ في تقديمِ العلاجات للأمراض العامِة، والموسمية، مثل: الزكام.

لماذا عليك اختيار تخصص الصيدلة

مهنة الصيدلة واحدة من المهن الإنسانية الصحية التي تقدم المساعدة للمرضى والمصابين والأفراد الذين يحتاجون إلى تدخل دوائي بعد العمليات الجراحية من خلال تزويدهم بمجموعة من الأدوية حتى يتمكنوا من الشفاء.

يعد رمز الأفعى المرتبط بمهنة الصيدلة دلالة على أن معظم الأدوية مستخرجة من سم الأفعى أما مطرقة الهاون فدلالة على الأعشاب الطبيعية التي تسحق لاستخراج زيوتها النافعة لتصنيع الدواء.

يرتكز هذا التخصص على جميع علوم الصيدلة دون استثناء وتختلف مدة الدراسة في هذا التخصص من جامعة إلى أخرى وبحسب التخصصات الموجودة في كل منها حيث تتراوح سنوات الدراسة بين 5إلى 6 سنوات، تعتمد السنوات الأولى على الدراسة النظرية لعلم الصيدلة والسنة الأخيرة تكون سنة تدريب عملي في المستشفيات أو مراكز طب الأسنان التابعة للجامعات.

وبشكل عام يدرس طالب الصيدلة في السنة الأولى بعض العلوم الأساسية في المجال المتعلق ببيولوجيا الإنسان والحيوان وذلك للتعرف على الوظائف الحيوية وآلية عمل أجهزة الجسم المختلفة وتشريح جسم الإنسان، إضافة لمجال دراسة بيولوجيا النبات كونها ستشكل مصدراً للعديد من الأدوية التي سيدرسها الطالب في السنوات التالية، ثم سيدرس الطالب بشكل تفصيلي كبير بما يتعلق بالعلوم الدوائية والصيدلانية ليتعرف بعدها على الجراثيم والفيروسات والطفيليات والعقاقير والأدوية وبعض الأمراض المتعلقة بصحة الإنسان، وفي سنوات الاختصاص سيدرس الطالب فروع الصيدلة الرئيسية ليتطرق أيضا في دراسته لكيمياء الأغذية والحميات وبالطبع يصاحب الصيدلة خلال سنوات الدراسة المواد المتعلقة بالإحصاء والبحث العلمي وآداب المهنة وغيرها….

ولابد من ذكر تصنيفات فروع الصيدلة التي تحدثنا عنها سابقا وهي:

1-فرع اكتشاف وتصميم الأدوية: والذي يتعامل مع تصنيع الجزيئات الدوائية ويتضمن مجالات عديدة كالكيمياء الطبية والبيولوجيا واختبار تأثير الدواء.

2-فرع إيصال وتوفير الأدوية: وهو الأمر المتعلق بتركيز المادة الدوائية وشكلها كالحبوب والحقن لإيصالها إلى أفضل مواقع عملها في جسد المريض، للتأكد من وصولها بتركيز كاف للقيام بعملها ويتضمن (علوم الحركية الدوائية و المواد الحيوية وعلم الصيدلانيات).

3-فرع عمل الأدوية: وهو الذي يتابع عمل الدواء في النظام الحيوي وهو الهدف الرئيسي للصيدلة ويتم اختبار عمل الأدوية في نظام حيوي خلية أو عضو أو جسد حي ويتضمن (البيولوجيا الجزيئية و علم الأدوية و علم السموم و الكيمياء الحيوية).

4-فرع العلوم السريرية: تهتم باستخدام الأدوية في علاج الأمراض والخواص المحددة لكل دواء (كالفاعلية والآثار الجانبية و التدخل الدوائي و التوفر الحيوي).

5-التحليل الدوائي :وهو الفرع الذي يهتم بفصل وتحديد بقايا كميات المواد الداخلة في تركيب الدواء.

تسعى الصيدلة والأفراد الذين يعملون في المجال الخاص بها لتحقيق مجموعة من الأهداف وهي:

1-تهدف كلية الصيدلة لإعداد الصيادلة وتأهيلهم في الاختصاصات والمهن الصيدلية كافة لخدمة المجتمع.

2-متابعة الأدوية التي يتم طرحها ضمن قطاع الصيدلة والتأكد من توافقها مع الحالات المرضية.

3-تقديم المساعدة والنصيحة للمرضى عن طريق وصف العقاقير العلاجية .

4-الإشراف التام على عمليات تصنيع الأدوية والتأكد من مطابقتها للمواصفات الطبية والعلاجية.

5-المساهمة في تعزيز دور الخدمات الطبية المساندة.

6-ضمان توفير الأدوية بشكل دائم وخصوصا التي تساهم في تقديم العلاجات للأمراض العامة.

إيجابيات وسلبيات دراسة تخصص الصيدلة

الإيجابيات:

أولًا:  اكتساب المعرفة النظرية والعملية حول صناعة الأدوية.

ثانيًا: اكتساب مهارات التواصل مع المرضى، والأطباء، والخبراء بطريقة فعَّالة.

ثالثًا: الحصول على دخل جيد نسبيًا.

رابعًا: العمل في بيئة آمنة مقارنةً بالتخصصات الأخرى.

خامسًا: ملائمة التخصص للنساء.

سادسًا: الحصول على مكانة رفيعة في المجتمع.

سابعًا: الاستقرار الوظيفي.

السلبيات:

أولًا:  العمل لساعات طويلة.

ثانيًا: تُعَد المرحلة الدراسية لتخصص الصيدلة طويلة، وصعبة، ومعقّدة نوعًا ما.

ثالثًا: الروتين اليومي العالي.

رابعًا: من الممكن أن يكون مجال التقدُّم في هذا العمل محدود.

لكن، ما هي الأسباب الرئيسية التي تدفعك لدراسة الصيدلة؟

  1. فرصة العمل في الخارج: تزداد احتمالية العمل في الخارج لخريجي تخصص الصيدلة.
  2. اكتساب معارف مهمة وعالمية في تخصص الصيدلة:تُعتبَر المعارف التي تتعلَّق بتخصص الصيدلة عالمية؛ أي يُمكن تطبيقها في أي مكان، وزمان، وفي أي دولة من دول العالم.
  3. ارتفاع الأجور:غالبًَا ما تكون أجور الصيادلة عالية، ولكن في الدول الأوروبية.

المواد التي تُدرَّس في كلية الصيدلة:

  • كيمياء عضوية صيدلانية – Pharmaceutical Organic Chemistry.
  • صيدلة فيزيائية – Physical Pharmacy.
  • علم العقاقير – Pharmacognosy.
  • كيمياء طبية – Medical Chemistry.
  • كيمياء العقاقير – Phytochemistry.
  • تشريعات صيدلانية – Pharmaceutical and Jurisprudence.
  • حسابات وتركيب الأشكال الصيدلانية – Pharmaceutical form and Compounding.
  • علم الأدوية – Pharmacology.
  • طرق التحليل الآلي – Instrumental Methods of Analysis.
  • حركية الدواء – Pharmacokinetics.
  • الأحياء الدقيقة الصيدلانية – Pharmaceutical Microbiology.
  • أدوية بدون وصفة طبية – Non Prescription Drugs.
  • التسويق الصيدلاني – Pharmaceutical Marketing.
  • مهارات الاتصال في الصيدلة – Communication Skills in Pharmacy.
  • نظم إيصال الدواء – Drug Delivery Systems.
  • صيدلة سريرية – Clinical Pharmacy.
  • علم السموم – Toxicology.
  • علم التشريح والأنسجة – Anatomy and Histology.
  • فسيولوجيا الأمراض للصيدلة – Physiology.
  • الكيمياء الحيوية السريرية – Clinical Biochemistry.
  • علم الامراض والمناعة – Pathology and Immunology.

أفضل الجامعات التي تُدرِِّس تخصص الصيدلة في العالم

أفضل الجامعات التي تُدرِّس تخصص الصيدلة في الولايات المتحدة:

هي جامعة حكومية بحثية، تَقَع في الولايات المتحدة، وتُكلِّف الدراسة فيها ما يٌقارب 14.000 دولار سنويًا، ويبلغ معدل القبول فيها 31 بالمئة. 

هي جامعة حكومية بحثيّة، تقع شمال الولايات المتحدة الأمريكية في ولاية مينيسوتا، وتُكلِّف الدراسة فيها ما يُقارب 17,000 دولار سنويًا. ويبلغ معدل القبول فيها 45%.

هي جامعة حكومية بحثية، وهي تابعة لجامعة كاليفورنيا، إلَّا أنَّها مختصّة في العلوم الصحية، وتُركِّز على الأبحاث في مجال الطب

أفضل الجامعات التي تُدرِّس تخصص الصيدلة في بريطانيا:

هي جامعة حكومية بحثية، تأسَّست عام 1881 وتُعْتَبر نسبة القبول فيها ضئيلة جدًا حيث تبلغ 11%.

هي ثالث أكبر جامعة في بريطانيا من ناحية عدد الطلاب، وهي جامعة بحثية حكومية، وخرّجت العديد من الخريجين البارزين.

هي جامعة حكومية بحثية، تأسَّست عام  1883، وهي من أكبر الجامعات البريطانية من حيث عدد الطلاب، حيث يبلغ عدد المسجلين فيها ما يُقارب 13,595. 

أفضل الجامعات التي تٌدرِّس تخصص الصيدلة في العالم العربي:

وهي من أقدم، وأعرق جامعات الوطن العربي، وحصلت الجامعة الأمريكية في بيروت على علامة كاملة في السمعة الأكاديمية.

تَقَع جامعة الأزهر في مصر في القاهرة تحديدًا، وهي من أعرق الجامعات في القاهرة.

هي أكبر جامعة في العراق، وثاني أكبر جامعة في العالم العربي، تأسَّست عام 1957.

كم عدد سنوات دراسة الصيدلة؟

تستغرق دراسة الصيدلة مدة لا تقل عن 5 سنوات وقد تصل إلى 6 سنوات، حيث تختلف سنوات الدراسة وفقاً للجامعة التي يختارها الطالب للدراسة، وأيضاً التخصصات التي تتضمنها هذه الجامعة، ويتم تقسيم سنوات دراسة الصيدلة كما يلي:

1- تختص السنة الأولى بدراسة العلوم الأساسية في المجالات التي تتعلق ببيولوجيا الإنسان والحيوان، حتى يتمكن الطالب من التعرف على آلية عمل جسم الكائن الحي وتحديد أهمية أجهزة الجسم المختلفة من خلال عملية التشريح.

2- تختص السنوات التالية بدراسة بيولوجيا النباتات، حيث تعتبر المصدر الرئيسي لأغلب الأدوية والعقاقير الطبية المختلفة.

3- دراسة العلوم الدوائية وجميع التفاصيل الخاصة بها، للتعرف على العقاقير الطبية وبعض الأمراض التي تؤثر بالسلب على صحة الإنسان.

4- دراسة الفيروسات والجراثيم والطفيليات دراسة وافية للتعرف على التأثيرات الخاصة بكل نوع على جسم الإنسان.

5- تتضمن سنوات الاختصاص دراسة شاملة لفروع الصيدلة الرئيسية، ودراسة كيمياء الأغذية والحميات، كما تختص الدراسة ببعض المواد الأخرى كالبحث العلمي، والإحصاء، وآداب المهنة.


مجالات العمل بعد التخرج من كلية الصيدلة

يتميز تخصص الصيدلة بتنوع أماكن العمل فيه بعد التخرج حيث يستطيع الصيدلي العمل في الكثير من القطاعات والمؤسسات لذلك لا يقتصر مكان عمله على مجال معين وسنذكر هذه المجالات:

1-يعد مشروع إنشاء صيدلية خاصة بالصيدلي من أهم مجالات العمل التي يسعى الصيدلي لتطبيقها، لما لها من فوائد وايجابيات تساعده على تنمية مهاراته في مجال الصيدلة وتوفير دخل شخصي مناسب للصيدلة يعود له.

2-المستشفيات: حيث تعد من أكثر المؤسسات التي تنتشر فيها الصيدليات العاملة والتي تحتاج إلى وجود العديد من خريجي الصيدلة سواءً أكان المستشفى عام أو خاص أو مستشفى تخصصي.

3-مصانع الأدوية: حيث تحتاج مصانع الأدوية إلى وجود صيادلة للعمل فيها ضمن فريق الأبحاث من أجل متابعة العقاقير التي يتم تصنيعها.

4-الإدارة الطبية: هي من المجالات التي يسعى فيها الصيدلي ذو الخبرة الكاملة في العمل داخل المستشفيات أو وزارات الصحة ويكون عمل هذا المجال إداري.

5-العمل ضمن الهيئات البحثية والمخابر الخاصة ومخابر العمل الجنائي.


مجالات الدراسات العليا لتخصص الصيدلة

يقدم هذا التخصص برنامجاً للدراسات العليا للحصول على درجة الماجستير وآخر على درجة الدكتوراه في العلوم الصيدلانية.

أمثلة على بعض الدراسات العليا لتخصص الصيدلة:

  • الصيدلة السريرية – Clinical Pharmacy.
  • علم الأدوية والسموم – Pharmacology and Toxicology.
  • الكيمياء الدوائية – Medical Chemistry.
  • الصيدلة الصناعية – Industrial Pharmacy.
  • تطوير الأدوية – Drug Development.
  • علم العقاقير – Pharmacology.
  • إدارة الصيدلية – Pharmacy Administration.
  • التقنية الحيوية – Biotechnology.
  • العلوم التجميلية – Cosmetic Sciences.

ويتيح هذا المجال للطالب دراسات متقدمة نظرية وتطبيقية لكل ما استجد في هذا المجال للارتقاء بالأداء المهني ولهذا المجال عدة ميزات منها:

1-توفر فرصا للصيدلي المؤهل للقيام بأبحاث ضمن مسارين هما مسار الكيمياء الدوائية ومسار الكيمياء التحليلية الصيدلية.

2-اعداد صيادلة مؤهلين بالمعرفة والخبرة المتطورة للعمل بالمجالات الصحية والصيدلية المختلفة.

3-تطوير قدرات الصيدلي في التعرف على الصعوبات والمشاكل التي تواجهه في العمل المهني ومنحه القدرة على حلها بالمعرفة والبحث والاستعانة بالمراجع العلمية.

4-التدريس الأكاديمي ضمن التعليم الجامعي أو في الكليات المتخصصة بالطب أو الصيدلة.

5-الفائدة المادية حيث يزيد التحصيل المادي للصيدلي بسبب الترقي في عمله وقد ينتقل إلى مؤسسات كبرى عالمية.

6-مسار وظيفي جديد فقد يحصل طلاب الدراسات العليا على تغيير مسار عملهم التقليدي إلى مسار آخر أكثر رونق وإبداع.

هذه الميزات تأتي من خلال دراسة عام أو عامين تحمل طياتها الكثير من الفرص المميزة في كافة النواحي.


لنبقي علي تواصل

صفحتنا علي الفيسبوك المنحة

قناتنا علي تلجرام المنحة

حسابنا علي انستجرام

حسابنا علي لينكد ان

حسابنا علي تويتر

مجموعتنا المخصصة للمنح الدراسية

من هنا

السابق
الهندسة المدنية – كل ما تريد معرفته عن تخصص الهندسة المدنية
التالي
كلية طب الأسنان – كل ما تريد معرفته عن تخصص طب الأسنان