Blog

دليل الهجرة إلى سنغافورة

لمحة عن دولة سنغافورة

تُعتبر دولة سنغافورة واحدة من أهم الدول النابضة دومًا بالحياة والمليئة بالمعمار الحديث والقديم والتي تمتلك العديد من سبل العيش الكريم مثل المواصلات المتطورة وتوفر مختلف أنواع الطعام والشراب وأماكن الإقامة وتوفر العديد من مجالات العمل بها أيضًا ، وتعد سنغافورة واحدة من الدول التي تأتي في مقدمة قائمة الدول الأوفر عيشًا بين دول قارة آسيا ، وتُعد اللغة الإنجليزية هي اللغة السائدة والمستخدمة داخل الدولة وهو ما يجعل الهجرة إليها والحياة بها والتأقلم مع سكان الدولة سهلة بعض الشيء .

جمهورية سنغافورة هي دولة جزيرة في جنوب شرق آسيا تبلغ مساحتها 722.5 كيلومترًا مربعًا وتتألف من الجزيرة الرئيسية إلى جانب 2 جزيرة صغيرة أخرى. تقع على بعد 62 كيلومترًا أو 37 ميلًا شمال خط الاستواء ، في الطرف الجنوبي من شبه جزيرة الملايو ، مع جزر رياو الإندونيسية إلى الجنوب وشبه جزيرة ماليزيا في الشمال. هذا البلد معروف ومثير للإعجاب لانتقاله من دولة نامية إلى دولة متطورة في نفس الجيل تحت حكم مؤسسها لي كوان يو. يبلغ عدد سكانها 85،5,638,700،76.8 نسمة مقسمين إلى الأعراق التالية: الصينيون 13.9٪ ، الملايو 7.9٪ ، الهند 1.4٪ وغيرها XNUMX٪.

سنغافورة هي أيضًا مركز عالمي واتجاه مفضل للتعليم والترفيه والتمويل والرعاية الصحية ورأس المال البشري والخدمات اللوجستية والابتكار والتصنيع والتكنولوجيا والسياحة والنقل والتجارة.

سنغافورة هي جمهورية برلمانية وحدوية ، يحكمها حزب العمل الشعبي منذ عام 1959. سنغافورة هي أحد الأعضاء الخمسة المؤسسين لرابطة دول جنوب شرق آسيا ، كما أنها تستضيف العديد من المؤتمرات والفعاليات الدولية. بالإضافة إلى ذلك ، فهي جزء من قمة شرق آسيا ، وحركة عدم الانحياز ، وكومنولث الأمم.

يوجد في البلد أربع لغات رسمية هي الإنجليزية والماليزية والتاميلية والماندرين الصينية. للخروج من هذا ، الملايو هي لغة وطنية. ومع ذلك ، فإن معظم السنغافوريين ثنائي اللغة. تنوعها الثقافي يتمثل في مطبخها العرقي الواسع واحتفالاتها الرئيسية.

البوذية هي الديانة الأكثر شيوعًا والممارسة على نطاق واسع في سنغافورة ، حيث أعلن 33 ٪ من السكان المقيمين أنفسهم من أتباع هذا الدين في التعداد السكاني الأخير. الديانة التالية الأكثر شيوعًا هي المسيحية ، يليها الإسلام والطاوية والهندوسية. 17 ٪ من السكان لم يكن لديهم تفضيل ديني. ارتفعت نسبة المسيحيين والطاويين والملحدين خلال عامي 2000 و 2010 بنحو 3٪ لكل منهما ، بينما انخفضت نسبة البوذيين. بقيت المعتقدات الأخرى ثابتة في الغالب ضمن توزيعها للسكان. سنغافورة لديها أعلى تنوع ديني في أي بلد.

التوزيع الديني على النحو التالي: البوذي 42.5 في المائة ، المسلمون 14.9 في المائة ، الملحدين 14.8 في المائة ، المسيحي 9.8 في المائة ، الطاوي 8.5 في المائة ، الكاثوليكية 4.8 في المائة ، الهندوس 4 في المائة وغيرهم 0.7 في المائة.

إيجابيات وسلبيات الهجرة إلى سنغافورة

يُعد السفر إلى الخارج عملية صعبة، حيث يوجد العديد من الإيجابيات والسلبيات للعيش في أي بلد. لذلك، يجب عليك أن تعرف جيدًا مميزات وعيوب البلد الذي ترغب في السفر إليه قبل اتخاذ هذا القرار الذي سيغير حياتك. وفيما يلي بعض إيجابيات وسلبيات العيش في سنغافورة التي يجب أن تعرفها جيدًا قبل اتخاذ قرارك النهائي بالهجرة إليها:

أولا: إيجابيات العيش في سنغافورة

1- الشعور بالأمان

الأمن والأمان هما من أكثر جوانب الحياة المريحة في سنغافورة. احتلت سنغافورة مؤخرًا المرتبة الثانية في مؤشر البلدان الأكثر أمانًا الصادر عن وحدة المعلومات الاقتصادية لعام 2017، بعد طوكيو مباشرة. مما يعني أنه يمكنك ترك هاتفك أو محفظتك في المطعم أو المقهى دون الشعور بالقلق من التعرض للسرقة، أو حتى نسيان متعلقاتك في سيارات الأجرة مع ضمان أنها ستعود إليك مرةً أخرى.

2- النظافة

تتميز الشوارع والأماكن العامة في سنغافورة بنظافتها وتنظيمها، حيث يحظر القانون السنغافوري إلقاء أي قمامة في الشوارع كما يحظر تناول الطعام والشراب في وسائل النقل العام، لذلك تجد أن مترو الأنفاق في سنغافورة يتفوق على مثيله في لندن أو نيويورك أو أي بلد في العالم. بشكل عام، يقدر سكان سنغافورة الانضباط ويحترمون القانون بشكل كبير، لذلك يتم الحفاظ على الشوارع نظيفة ويتم صيانتها جيدًا. لذلك إذا ذهبت إلى هناك، فقط تأكد من أنك تحترم قوانينهم بنفس القدر وتخلص من المهملات بشكل صحيح.

3- تنوع وجهات السفر

من أفضل مميزات التواجد في سنغافورة، سهولة الوصول إلى عدد كبير جدًا من وجهات السفر السياحية الخلَابة والمذهلة، وجميع هذه الوجهات قريبة من بعضها. فإذا كنت من عاشقي الرحلات وزيارة الأماكن السياحية، سيكون أمامك العديد من الأماكن التي يمكنك زيارتها على مدار العام في سنغافورة.

4- النقل العام

تُعرف خدمة القطارات في سنغافورة محليًا باسم MRT أو LRT (اعتمادًا على الخط)، وهذه الخدمة من أكثر خدمات النقل فعاليَة على مستوى العالم، حيث تعمل طبقًا لمواعيد منضبطة، وتوفر أكثر تجربة مريحة للركَاب، من جميع النواحي. كل ما عليك فعله هو الحصول على بطاقة Ezlink بنفسك من أي محطة قطار واستخدامها للتنقل في جميع أنحاء البلاد بسهولة.

5- المطبخ السنغافوري المتميز

يُعتبر التفنن في طهي الطعام إحدى الهوايات الشائعة عند الشعب السنغافوري، لذا تأكد من التحلي بشهية جيدة عند الهجرة إلى سنغافورة!

 يتكون المطبخ السنغافوري من أطباق ونكهات رائعة متأثرة بكلٍ من المطبخ الماليزي والصيني والإندونيسي والفيتنامي والتايلاندي والهندي. كما يتميز الطعام السنغافوري بانخفاض سعره، مما يتيح لك الاستمتاع بجميع أنواع الطعام السنغافوري دون أي قلق على الميزانية.

6- انخفاض الضرائب

تتميز سنغافورة بانخفاض قيمة الضرائب ممّا يجعلها بلدًا جاذبًا وملاذًا آمنًا للمستثمرين، حيث لا تتعدى الضريبة الحكومية 20٪ على الدخل الشخصي في أعلى شريحة ضريبية، ولا تفرض الدولة ضرائب على أرباح رأس المال.

هذا النوع من السياسة الضريبية يجعلها بوابة للشركات التي تأمل في التوسع في الاقتصادات الآسيوية الناشئة، مما جعل سنغافورة في النهاية مركزًا عالميًا للاستثمار والتجارة الدولية.

سلبيات العيش في سنغافورة

من جهة أخرى، هنالك بعض السلبيات والجوانب غير المريحة – إن صحّ القول- التي ستواجهها عند العيش في سنغافورة، نذكر منها الآتي:

1- الطقس حار جدًا للقيام بأي أنشطة خارجية

نظرًا لمناخها الاستوائي، فإنه من الصعب الاستمتاع بالأنشطة الخارجية دون معاناة من درجة الحرارة المرتفعة في سنغافورة. في حين أنه لا يزال من الممكن التنزه في فترة ما بعد الظهيرة، ولكن عليك أن تتجنُب الخروج قدر الإمكان في منتصف النهار نظرًا لدرجات الحرارة المرتفعة. 

أمّا أفضل الأوقات للخروج فهي بعد غروب الشمس وانخفاض الحرارة قليلًا، حيث يمكنك ممارسة العديد من الأنشطة الليلية المتنوعة.

2- صعوبة موازنة الحياة مع العمل

في دراسة أجريت على 40 دولة، صُنفت سنغافورة من بين أدنى 10 بلدان من حيث التوازن بين العمل والحياة واحتلت المرتبة الثانية من حيث العمل المُرهق. إذا كنت تعمل في شركة محلية، فإن الإجازة العادية هي 14 يومًا، وعادةً ما يكون العمل الإضافي مُتوقعًا بدون أي أجر إضافي. لذلك فإن استكمال مهامك الوظيفية في المنزل، والتواصل معك على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع هو أمر شائع في سوق العمل السنغافوري.

3- صعوبة امتلاك سيارة في سنغافورة

يُعتبر امتلاك سيارة في سنغافورة أمرًا مُكلفًا للغاية، وتُصنف سنغافورة باستمرار في قائمة الدول الأكثر تكلفةً لامتلاك سيارة، حيث يبلغ متوسط تكلفة امتلاك سيارة في سنغافورة 3 أضعاف التكلفة في أوروبا أو الولايات المتحدة. ولعلّ هذا أحد أسباب التزام معظم السكان باستخدام وسائل النقل العام.

4- ارتفاع أسعار الإيجار

يُعتبر العيش في سنغافورة أمرًا مُكلفًا للغاية إذا لم تمتلك منزلك الخاص، حيث يُعد الإيجار أكبر مصدر للإنفاق بلا منازع. يجب أن تخصص ميزانية لا تقل عن 700 دولار إلى 2000 دولار شهريًا إذا كنت تستأجر غرفة وما يصل إلى 4500 دولار لاستئجار شقة استوديو أو وحدة سكنية مُكونة من غرفةِ نومٍ واحدة!

5- ارتفاع تكاليف الرعاية الطبية

تُعتبر الرعاية الصحية في سنغافورة مكلِفة للغاية، لذلك فإن وجود خطة رعاية صحية جيدة أمر ضروري لتجنب أي تكاليف باهظة وغير متوقعة. غالبًا ما يمزح السكان المحليون قائلين إن الموت أرخص من الإصابة بالمرض في سنغافورة.

6- ضعف الجانب الفني والترفيهي

غالبًا ما ترتبط سنغافورة بالكفاءة بدلاً من الإبداع، حيث لا يتم تشجيع الإبداع بالشكل الكافي في سنغافورة مقارنةً بالتشجيع على العمل والإنتاج. لذلك فإن الجانب الفني مثل السينما والموسيقى والمهرجانات الثقافية ضعيف جدًا مقارنة بالدول المجاورة مثل إندونيسيا واليابان وكوريا وتايلاند حيث تكون الجوانب الإبداعية أكثر حيوية.

شروط الحصول على تأشيرة عمل سنغافورة

هناك مجموعة من الشروط التي لا بُد من توافرها من أجل استخراج فيزا عمل في دولة سنغافورة ، وهي :

-الحصول على عقد عمل في أحد جهات ومؤسسات العمل السنغافورية المعتمدة لدى الحكومة .

-توفر عنصر الخبرة الكبيرة والمهارة والكفاءة في مجال العمل الذي ينوي المهاجر العمل به .

-لا بُد من الحصول على مؤهل علمي من أحد الجهات المعتمدة داخل الدولة ، أما عند توافر قدر كبير من الخبرة ؛ فهنا يُمكن التغاضي عن هذا الشرط .

ومن أهم الأوراق المطلوبة للحصول على فيزا عمل سنغافورة ؛ ما يلي :

-توفر جواز سفر ساري أو حديث ، ولا بد أن يحتوي على 2 صفحة بيضاء خالية تمامًا من أي كتابة .

-صورة شخصية حديثة لم يمر عليها أكثر من ستة أشهر ويجب أن تكون بنفس حجم الصورة الموجودة بجواز السفر .

-ملء الاستمارة الخاصة بطلب العمل في دولة سنغافورة ، مع تقديم مستند يؤكد أن الجهة التي قد حصل طالب التأشيرة على عقد العمل بها مدرجة لدى الحكومة السنغافورية .

-تقديم نسخة معتمدة من المؤهل الجامعي والسيرة الذاتية وأي مستندات توضح سنوات الخبرة وشهادات الخبرة وأي مستندات أخرى تعزز من فرصة طالب الهجرة في الحصول على التأشيرة .

-تقديم نسخة حديثة من صحيفة الحالة الجنائية ، مع تقديم شهادة طبية أيضًا توضح عدم إصابة طالب التأشيرة بأي أمراض معدية .

الإقامة الدائمة في سنغافورة

يسعى مُعظم المهاجرين في سنغافورة إلى نيل رخصة الإقامة الدائمة في البلاد؛ لأن وضع المقيم الدائم ( بالإنجليزيّة: Permanent Resident) يتيح التمتّع بالعديد من المزايا المنافع، مثل مزايا صندوق الادخار المركزي، وبعض الإعفاءات الضريبية، والإعانات الشخصية، والتمتع بخدمات الرعاية الصحية، والإسكان، والتعليم بأسعار مدعومة، ويتم الحصول على وضع الإقامة الدائمة بواحدة من الطرق الآتية:[٥]

برنامج الموظفين الفنيين والتقنيين والعمال المهرة: (PTS scheme)، يُعتبر البرنامج الأكثر شيوعاّ، ولكنه يتطلب العديد من الشروط، ومنها، أمتلاك مُقدم الطلب للعديد من المهارات التي تعزز من بيئة العمل وتحسن من إنتاجيته وتساهم بتطويره، أو لِسبب آخر كإكماله لمسيرته التعليميّة أو التدريبيّة، بالإضافة لوجود روابط عائليّة له في البلاد.
برنامج المستثمر العالميّ: (GIP Scheme)، يجب أن يكون للمستثمر سجلاً حافلاً بالإنجازات والمعرفة والخبرة في مجال عمله، وخلفية جيدة عن المشاريع الناجحة.
برنامج المواهب الفنيّة الأجنبيّة: ( ForArts Scheme)، يجب أن يكون لمُقدم الطلب مُساهمات ملحوظة في المجال الفنيّ والثقافيّ، وخطط مستقبليّة في قطاع الفنون، والخبرة المهنيّة ذت الصلة.

أفضل الأماكن للعيش في سنغافورة

تمتاز جمهورية سنغافورة بأنّها جزيرة خالية من المدن، حيث إنّها مقسمة إلى 55 منطقة مجتمعية مُخططة (بالإنجليزية: Planning Areas)، وفيما يأتي ذكرٌ لأشهر المناطق والأحياء التي يُفضّل المغتربون العيش فيها:[٧]

أوركارد: تقع منطقة أوركارد وسط سنغافورة، فقد جعلها موقعها المركزي قريبةً من مراكز التسوق والشركات وأماكن العمل المختلفة، حيث يمرّ خلالها شارع أوركارد الشهير الذي يربطها بباقي مناطق سنغافورة، ومن أكثر المهن المتوافرة في هذه المنطقة الوظائف التي تطرحها محلات بيع التجزئة الممتدة على طول شارع أوركارد، إلى جانب العديد من الوظائف في مجال السياحة والعقارات.
نوفينا: تقع نوفينا في المنطقة المركزية لسنغافورة، ويُفضّل المغتربون العيش فيها لوفرة الوظائف المتاحة لمن لا يتمتّع بخبرات سابقة والتي توفّرها المحال المنتشرة على طول شارع أوركارد، إلى جانب وجود طريقين سريعين يربطان نوفينا بمناطق سنغافورة الأخرى، بالإضافة إلى تعدّد تصميمات المنازل الموجودة في المنطقة لتتناسب مع فئات العائلات المختلفة.
وودلاندز: تُعتبر وودلاندز من أكثر المناطق المُفضّلة لدى المغربين، وعلى عكس المنطقتين السابقتين فهي لا تتوسط سنغافورة بل إنّها تقع في الطرف الشمالي منها، وتتميّز بقربها الشديد من ماليزيا حيث ترتبط بها من خلال جسر جوهور-سنغافورة.

مجالات العمل في سنغافورة

هناك عدد كبير من مجالات العمل التي يُمكن الاستثمار والعمل بها في سنغافورة ، مثل :

-الصناعة : تُعد الصناعة من أهم مصادر الدخل القومي في سنغافورة ؛ حيث أنها مشهورة بصناعة المنتجات الغذائية والبتروكيماويات والإلكترونيات والأجهزة الكهربائية وصناعة السفن وغيرها ، ولذلك ؛ فإن الحصول على فرصة عمل في المجال الصناعي أو الاستثمار به من الفرص القائمة والجيدة عند الرغبة في العمل والاستثمار في دولة سنغافورة .

-التجارة : تُعد دولة سنغافورة مركز تجاري هام جدًا نظرًا إلى موقعها الجغرافي المتميز ، ولذلك ؛ فهي تُعد من الدول الجاذبة للاستثمار بشكل كبير جدًا ؛ فضلًا عن أنها لا تضع إجراءات معقدة عند رغبة أحد المهاجرين في إقامة أي مشروع تجاري على أراضيها .

-السياحة : تمتلك سنغافورة عدد كبير من المرافق والمزارات السياحية الهامة ، بل إن السياحة تُعد أحد أهم مصادر الدخل القومي بالدولة ، وتستقبل ملايين السياح كل عام من مختلف الأقطار ؛ وبالتالي ، فإن فرصة العمل والاستثمار في المجال السياحي من الفرص المتوفرة بشكل كبير داخل دولة سنغافورة .

ولكن تُجدر الإشارة إلى أن الحصول على عقد عمل في دولة سنغافورة أصبح يشهد تنافسًا كبيرًا بين المتقدمين نتيجة كثرة الإقبال على العمل بالدولة ، وبالتالي ؛ فإن الحكومة السنغافورية لا توافق على إصدار تأشيرة العمل إلّا لأصحاب الخبرة والمهارة في مختلف مجالات العمل ؛ وبالتالي ، يجب على كل شخص أن يكون ذو قدر من التميز والخبرة والكفاءة في مجال عمله حتى يضمن الموافقة على استصدار تأشيرة العمل بسنغافورة .


لا شك أن سنغافورة واحدة من أفضل الوجهات التي يشدّ لها المهاجرون الرحال من جميع أنحاء العالم، بسبب جودة الحياة العالية فيها والوضع الاقتصادي المُزدهر الذي يشجع على الاستثمار. إذا كان لديك شهادة دراسية عالية أو كنت تجيد مهارة معينة، فبادر بالتقديم على تأشيرة عمل في سنغافورة وكن جزءًا من هذا المجتمع المُزدهر وسريع النمو. إذا كان لديك تجربة سياحية أو مهنية في سنغافورة، فشاركنا إياها في التعليقات، ولا تنسَ التسجيل في الموقع ليصلك كل جديد من المقالات المفيدة الممتعة.


لنبقي علي تواصل

صفحتنا علي الفيسبوك المنحة

قناتنا علي تلجرام المنحة

حسابنا علي انستجرام

حسابنا علي لينكد ان

حسابنا علي تويتر

مجموعتنا المخصصة للمنح الدراسية

من هنا

السابق
مواقع العمل الحر: أهم وأشهر مواقع الفريلانس العربية والأجنبية
التالي
دليل الهجرة الى سويسرا